رمضان كريم

في طريقي اليوم الى الزمالك وقت الافطار استوقفني المشهد المتكرر لأشخاص يوزوعون التمر أو العصير أو البسكويت لأصحاب السيارات. يحدث هذا دون أدنى تفكير أو تردد اذا كان السائق مسلم أم لا. عمل خير خالص وصافي ونقي حرك في قلبي مشاعر جميلة نحو المصريين – أهلي – الكرماء المحبين المتسامحين. وفكرت لماذا يختفي كل هذا التسامح الغير مشروط من قلب شخص يريد أن يرحل البهائيون عن مصر أو أن يقتلوا أو آخر يرفض أن يعترف بوجودهم في الأوراق الرسمية.

 أعتقد من يفتش وراء  هذه التصرفات الدخيلة على فطرة التسامح يجد وراءها جيش من الفتاوى لرجال دين ابتعدوا عن كل ما هو جميل في الاسلام وقرروا أن يأخذوا بالتعصب والعنف والرفض. قرروا أن البهائية تحارب الاسلام وتهدمه وأن البهائيون أعداء للدين. لماذا نسمح لمثل هذا التعصب الأسود أن يلوث قلوبنا البيضاء؟ لماذا تتبدل فطرتنا لأن شخص ما قرر أن في الكراهية ورفض الآخر قوة وفي التسامح والتعايش والتفاهم ضعف وهوان؟ هل نحتاج الى رمضان طوال العام لتسود هذه الروح الطيبة؟

عموما ليست بفكرة سيئة أن يكون رمضان طوال العام، فلقد وصلت من مصر الجديدة الى الزمالك في ربع ساعة فقط وقت الافطار…

 وكل عام وانتم جميعا بخير…

This entry was posted in قلق.

2 comments on “رمضان كريم

  1. Bilo قال:

    You bring back so many good memories on the simplicity and the kindness of Egyptians, particularly during this blessed season.

    There are very few places around the world in which people would do the same. In Egypt, the kindness is there when it is impersonal, but will also need to be there when it is personal and official…this is the missing link!

  2. egyptianbahai قال:

    Thanks Bilo.

    It is really puzzling to see people so kind and pure-hearted turn into hateful fanatic tools in the hands of the clergy.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s