إطلاق الموقع الرسمي للبهائيين في مصر

الصفحة الأولى من الموقع الرسمي للبهائيين في مصر bahaieg.org

الصفحة الأولى من الموقع الرسمي للبهائيين في مصر bahaieg.org

بدأت هذه المدونة في سبتمبر 2006 وكنت قلق جدا من التجربة. لم اعتد وقتها ان اشير حتى إلى هويتي الحقيقية أو أي ارتباط بيني وبين المدونة. فرق كبير بين ثمان سنوات مضت واليوم. أنا أضع اليوم عنوان مدونتي في تعريف حساب تويتر. لكن لم يزل اطلاق الموقع الرسمي للبهائيين في مصر هو أكبر شاهد على اختلاف الزمان بالنسبة لي. أطلق الموقع في ديسمبر 2013 أي منذ سنة تقريبا. أدعوكم لزيارته على bahaieg.org

من السطح… احدثكم

والله ما قادر…

التعليقات والتدوينات المنتشرة في الانترنت اليومين دول مضحكة ومبكية ومتعبة في ذات الوقت. فعلا انا اشعر بالارهاق الشديد بمجرد قراءة مقال مكتوب بشكل ركيك ومليئ بالمعلومات الكوميدية. وبعدين افكر طيب الواحد يرد يقول ايه على شخص زي جمال عبد الرحيم مثلا؟ مش بس أقول ايه… أقول منين؟ يعني منين مدخله؟ لأن عادة العقل في الكلام بيكون موضح المدخل للرد. لكن العبث المطلق لا تستطيع ان ترى له مدخل من مخرج.

مجموعة من البهائيين في مصر يحتفلون بعيد النيروز في مارس 2009

مجموعة من البهائيين في مصر يحتفلون بعيد النيروز في مارس 2009

آخر صيحة في عالم التدوين السلبي عن البهائيين في مصر هو اننا ظهرنا على “السطح” واصبح لنا صوت.  كنت اعتقد ان هذا صحيح منذ الظهور الاعلامي المكثف في ابريل 2006 اذا اعتبرنا السطح هو السطح الاعلامي. ولكن هناك رأي آخر. فحتى مع الظهور الاعلامي كان الموضوع مقتصر على التليفزيون والصحف اما الآن فنحن “خرجنا من جحورنا اللي كنا مستخبيين فيها زي التعابين… سسسسسسسس” (المؤثرات الصوتية من عندي) وبنحتفل بالعيد بشكل علني في حديقة المريلاند. “كاكبر حديقة في مصر الجديدة و ليها مرتادين كتير و في يوم السبت اجازة ناس كتير و في عيد الام . . يعني اعلان ببلاش كده“.

إقرأ المزيد

أحمد زكي عثمان: لماذا لا تتسع دار الإسلام للبهائيين؟

وجدت على البريد مقال للأستاذ أحمد زكي عثمان كان قد نشره بتاريخ 19 فبراير 2007 بموقع الحوار المتمدن. يأتي هذا المقال وحديثه عن جلسة مجلس الشعب الشهيرة في الذكرى الثانية لها (3 مايو 2008). لا أعرف هل هي مصادفة أم لا أن يأتيني هذا المقال الذي لم أقرأه من قبل في هذا اليوم. يتميز المقال بالعمق الشديد لذلك اسمحوا لي بنشره كاملا ودون أي اضافات:

في نصه الذي يعد احد النصوص المؤسسة لفكرة الوطنية المصرية ، ذكر جمال حمدان في كتابه شخصية مصر أن الطغيان والبطش من جانب والاستكانه أو الزلفي من الجانب الآخر هي من أعمق وأسوأ خطوط الحياة المصرية عبر العصور ، وهي في النهاية النغمة الدالة في دراما التاريخ المصري. يقر حمدان بصحة هذه النغمة الدالة، وينصحنا ألا نخجل من هذه الحقيقة وألا تأخذنا العزة فنهرب ونكابر في هذه الحقيقة.لكنه من ناحية أخري يرفض فرضية أخري مشابهة وهي أن بلادنا هي أرض المتناقضات، حيث لا يري حمدان في التناقض بين خلود الآثار القديمة وتفاهة المسكن القروي ، وبين تناقض الوادي والصحراء علي أنه شيء سلبي ، وينسج بدلا من هذه الفرضية مقولة أن هذا جمع بين متناقضات وهو عبارة عن جمع بين أطراف متعددة وغنية، بصورة تجعل من مصر ملكة الحد الأوسط، وهي سيدة الحلول الوسطي.

يحمل حديث جمال حمدان مجازفة فكرية كبري، تتمثل في المزج بين الجغرافيا وبين مسيرة أمة،خصوصا إذا كانت مسيرة الأمة تتعرض منذ مدة طويلة من الزمان لحالة تعثر ولا تستطيع هذه الأمة أن تطلب أي مدد من الجغرافيا. وتبدو كافة التحديات التي تواجه هذه الأمة مستعصية علي الفهم والإدراك. فهي بلد فقير ومنكوب ليس فقط في النواحي المادية ولكن أيضا في النواحي المعنوية. وهذا الفقر عبارة عن مؤشر مركزي لكل أبعاد جغرافية قضاياها.

إقرأ المزيد

مبروك يا مصر… كسبتي القضية

حكمت المحكمة الادارية – للمرة الثانية – بأحقية البهائيين في استخراج اوراق رسمية دون اجبارهم على اختيار ديانة تخالف ما يعتقدونه.

لو سمحت اقرا الجملة اللي فاتت دي تاني…

ليه قريتها تاني؟ علشان أؤكد لك أن الحكم ليس اعترافا بالبهائية كما ستنطلق حناجر التشويه غدا لتثير مشاعر الناس ضد الحكم. الحكم كما فهمته من سماعي له متداولا بعد النطق به هو ان البهائية غير معترف بها ولكن من حق البهائي استخراج أوراق رسمية دون أن يكون دينه سببا لامتناع وزارة الداخلية عن ذلك. لذلك يلغى القرار السلبي الذي يمنع البهائيين من استخراج أوراق رسمية والسماح لهم باستخراج أوراق مدون فيها مكان الديانة “خط” أو تكون بدون بيان في خانة الديانة.

مبروك لمصر. لأن هذا الحكم ليس للبهائيين فقط. بل لكل مصري يشتاق الى أن يتنفس حرية.

سأكتب مرة أخرى بالتفصيل وادرج بعض الصور والفيديو. أما الآن فأردت فقط أن اشارككم فرحتي

يا شيخ؟

اعترف انني اشعر تجاه شيخ الأزهر الدكتور محمد سيد طنطاوي بأنه رجل طيب. فالرجل تعلو وجهه ابتسامة دائمة مصحوبة بارتفاع حواجبه في مظهر مؤثر – حقيقة وليس سخرية. اشعر انه مثقل بهموم كثيرة ويخفي في قلبه اكثر بكثير مما يظهر.

قرأت في المصري اليوم عن تعليقه على البهائية خلال لقاءة مع بعض الطلاب في جامعة السويس. قال فضيلته:

إن البهائيين ينكرون الأديان والأزهر لا يعترف بهم

وتستمر الجريدة:

وذكر … أن سيدة بهائية حضرت إليه وقالت له إنها تحج إلي عكا ولا تصوم رمضان وتطلب منه الاعتراف بما تسميه ديانتها، فرفض.

وأنا كوني شخص بهائي يعلم عن مثل هذه الأمور أكثر من غيره تعجبت لكلام شيخ الأزهر وراجعت في ذهني ما أعرفه من لقاءات تمت معه. إقرأ المزيد

شاهد أول فيلم تسجيلي عن البهائيين في مصر

الآن بإمكان الجميع أن يشاهد أول فيلم تسجيلي عن مشكلة البهائيين في الحصول على أوراق ثبوتية والتمتع بحق المواطنة في مصر “عقيدتي أم وطني” وفي نسخته الكاملة. قام بإنتاج وإخراج الفيلم المخرج أحمد عزت وهو مصري مهتم بقضايا حقوقية (وليس بهائيا بالمناسبة).

عقيدتي أم وطني

يقوم الفيلم بستجيل لحظة النطق بالحكم في 16 ديسمبر 2006 ضد حق البهائيين في تسجيل ديانتهم الحقيقية في البطاقة الشخصية. ويستمر الفيلم بلقاء مجموعة من الأشخاص تواجدوا في المحكمة. المحامي أحمد ضياء الدين الذي ترافع ضد البهائيين متضامنا مع وزارة الداخلية. محمد سالم وهو مواطن مصري يصفه الفيلم بأنه “ناشط اسلامي” حضر وقت النطق بالحكم. نورا يونس وهي أحد النشطاء الحقوقيين الذين نظموا وقفة احتجاجية أمام مجلس الدولة للمطالبة بحقوق البهائيين. محمد الشرقاوي وهو أيضا أحد النشطاء الحقوقيين الذين نظموا الوقفة الاحتجاجية. حسام بهجت رئيس المبادرة المصرية للحقوق الشخصية وأحد المحامين بجانب البهائيين. بسمة موسى وهي طبيبة مصرية بهائية. وشادي سمير صاحب هذه المدونة.

تحديث: يمكنكم مشاهدة الفيلم على يوتيوب في اجزاء.