نقع في الحفرة

شاهدت تغطية اخبارية لقناة mbc من قلب مجلس الدولة في انتظار اعادة مداولة قضية عماد ونانسي وقضية حسين حسني. وشعرت بالانزعاج من جملة جاءت بسرعة في سياق الخبر تقول:

الإشكالية ان الدستور المصري لا يعترف الا بالديانات السماوية الثلاثة

حاسب. قف عندك. صحيح الجملة قصيرة جدا وممكن تعدي دون أن نشعر. لكن هي بالفعل خطيرة. فنحن الآن أمام جملة تذكر معلومتان ليس لهم علاقة بالحقيقة وكلتاهما اختراع مبني على الآخر. يا جماعة مفيش شيئ اسمه الديانات السماوية الثلاثة. هذا المصطلح ليس له وجود على أرض الواقع. فكيف لنا استخدامه؟ ثم ان الدستور المصري لم يذكر أي شيئ عن مصادر الديانات ولا عن عددها وأطلق حرية المعتقد. من قال أن الدستور المصري لا يعترف بديانات ما؟ هذا كلام مبني على أحكام قضائية تجنت على الدستور.

إقرأ المزيد

Advertisements